تمثل استطلاعات الرأي العام إحدى أهم الأدوات التي تعتمد عليها الأنظمة الديموقراطية في التعرف على توجهات الرأي العام، بل والإسهام في التنبؤ بالتغيرات المتوقع حدوثها مستقبلاً في ردود أفعال وسلوكيات أفراد المجتمع تجاه مختلف القضايا الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وقد أصبح عمق وحيادية استطلاعات الرأي مؤشراً من مؤشرات كفاءة النظم الديموقراطية، حيث أن تدعيم الديموقراطية يعتبر أحد وظائف استطلاعات الرأي العام، وذلك من خلال الإسهام في تدفق المعلومات بكفاءة بين أفراد المجتمع ومتخذ القرار.

تمثل استطلاعات الرأي العام إحدى أهم الأدوات التي تعتمد عليها الأنظمة الديموقراطية في التعرف على توجهات الرأي العام، بل والإسهام في التنبؤ بالتغيرات المتوقع حدوثها مستقبلاً في ردود أفعال وسلوكيات أفراد المجتمع تجاه مختلف القضايا الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وقد أصبح عمق وحيادية استطلاعات الرأي مؤشراً من مؤشرات كفاءة النظم الديموقراطية، حيث أن تدعيم الديموقراطية يعتبر أحد وظائف استطلاعات الرأي العام، وذلك من خلال الإسهام في تدفق المعلومات بكفاءة بين أفراد المجتمع ومتخذ القرار.

ومن هذا المنطلق تم افتتاح مركز استطلاعات وبحوث الرأي العام بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء في شهر يوليو عام 2003، كأول جهة مصرية حكومية متخصصة في قياسات الرأي العام باستخدام الأساليب الحديثة لمعرفة آراء المواطنين حول مختلف القضايا على الساحة، وقياس اتجاهاتهم نحو القرارات والسياسات والقوانين المختلفة بحيادية ووفقاً للمعايير الدولية المحكمة، كذلك يقوم بدور هام في رصد وتحليل الاستطلاعات والمسوح التي تقوم بها مراكز الابحاث والاستطلاعات العالمية خاصة نحو القضايا وثيقة الصلة بمصر.