غالبية المواطنين بالعينة يؤيدون قرارات إعادة الفتح التي اتخذتها الحكومة في الفترة الأخيرة

الجمعة 30 , يوليه, 2021

مع استمرار أزمة فيروس كورونا لأكثر من عام، ومع اتجاه هذا الوباء نحو التحول إلى مرض موسمي، بدأ العالم في التعايش مع هذا الفيروس، والعودة إلى حياة ما قبل الفيروس. لذلك اتخذت الحكومة مجموعة من القرارات في إطار تخفيف الإجراءات الاحترازية مع تناقص أعداد الإصابات اليومية، وكـان أهـمها تمديد مواعيد العمل اليومية للمحال التجارية، والمطاعم، والمقاهي.

وبسؤال المواطنين بالعيّنة عن رؤيتهم لهذه القرارات، اتضح أن ثلاث أرباع المبحوثين (74.9%) يؤيدون العمل بهذه المواعيد الجديدة، 6.5% فقط عارضوا المواعيد الجديدة للمحال التجارية، والمطاعم، والمقاهي، وقد جاء الخوف من العدوى، وزيادة أعداد الإصابات، وانتشار الفيروس في مقدمة أسباب معارضتهم لهذه المواعيد المعدلة.

وقد أوقف 5.6% فقط من المبحوثين تأييدهم لقرارات إعادة الفتح على بعض النقاط، كان أهمها الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وقد أظهرت النتائج أن أكثر من نصف المواطنين بالعيّنة (56%) قد عادوا بالفعل لممارسة حياتهم بشكل طبيعي كما كانت قبل انتشار الفيروس، وقد كان أكثرهم من الذكور، ومن هم في الفئة العمرية من 50 سنة فأكثر ، وذوي المستوى التعليمي الأقل من ثانوي، وذوي المستوى الاقتصادي الأقل بالعيّنة، وذلك مقارنة بالفئات المكملة الأخرى.

41.4 % من المواطنين بالعيّنة أشاروا إلى عدم قدرتهم على العودة مرة أخرى لممارسة حياتهم بشكل طبيعي، وقد كان التقليل من الخروج من المنزل (55.9%) في مقدمة الأشياء التي تغيرت في حياتهم بسبب فيروس كورونا.

وذلك وفقًا لنتائج استطلاع هاتفي للرأي تم إجراؤه في الفترة من 22 إلى 30 يوليو 2021. على عيِّنة من المواطنين البالغين (18 سنة فأكثر) الذين يمتلكون هواتف محمولة، وقد بلغ عدد الاستجابات الفعلية 1005 استجابة.