الملابس (62.2%) في مقدمة المنتجات التي يفضل المواطنون شراءها عن طريق الإنترنت

الأربعاء 17 , نوفمبر, 2021

نظرًا لتفاقم تداعيات أزمة فيروس كورونا، واتجاه معظم دول العالم إلى الغلق، أو السماح بعدد ساعات عمل قليلة خلال اليوم، اتجه أغلب المواطنين حول العالم نحو التسوق عبر الإنترنت، والاعتماد على خدمة التوصيل للمنازل؛ منعًا للتزاحم، ولطاب احتياجاتهم في أي وقت خلال اليوم، وبسؤال المواطنين بالعينة عما إذا كانوا يقوموا بالشراء عبر الإنترنت أم لا، وأظهرت النتائج أن 17.5% من المواطنين بالعيّنة يقومون بالشراء بالفعل عن طريق الإنترنت.

بدراسة الخصائص الديموجرافية لمن يقومون بالشراء من خلال الإنترنت، تبين أن أغلبهم ممن هم في الفئة العمرية من 18 أقل من 30 سنة، وقاطني الحضر، والمحافظات الحضرية، بالإضافة إلى ذوي المستوى التعليمي الجامعي فأعلى، والمستوى الاقتصادي الأعلى بالعيّنة، وذلك مقارنة بالفئات المكملة الأخرى.

أما عن المنتجات التي يقبل المواطنون على شرائها عن طريق الإنترنت، اتضح أن الملابس كانت في المقدمة (62.2%)، يليها بفارق كبير الأحذية (8.3%)، ثم الأجهزة الإلكترونية والموبايلات (7.6%)، والأجهزة الكهربائية بنسبة 3.6%.

وعن مدى تأثير أزمة فيروس كورونا على اتجاه المواطنين بالعيّنة نحو الشراء عبر الإنترنت، ذكر 43.2% أن الأزمة أدت إلى ارتفاع نسب شرائهم عبر الإنترنت، مقابل 15.4% قل شراؤهم من الإنترنت بعد أزمة فيروس كورونا.

يذكر أن هذا الاستطلاع تم إجراؤه هاتفيا خلال الفترة من 24 أكتوبر إلى 1 نوفمبر 2021، على عيِّنة من المواطنين البالغين (18 سنة فأكثر) الذين يمتلكون هواتف محمولة، وقد بلغ عدد الاستجابات الفعلية 1093 استجابة.